المستنصرية

التربية الاساسية في الجامعة المستنصرية تقيم مؤتمرها الالكتروني الاول

الاساسية تقيم مؤتمر عن واقع المشكلات التربوية والاضطرابات النفسية في مدارس العراق

أقام قسم معلم الصفوف الأولى في كلية التربية الأساسية مؤتمره الالكتروني الاول تحت شعار (تلاميذنا مستقبلنا) ، يوم الخميس 16 نيسان 2020 عند الساعة العاشرة صباحاً ، عبر تطبيق Zoom cloud meeting ، بمشاركة عدد من التدريسيين والباحثين من مختلف الجامعات العراقية .

تم أفتتاح المؤتمر بكلمة فديوية للأستاذ الدكتور حميد التميمي رئيس الجامعة المستنصرية ، الذي حيّا في بداية كلمته عميدة كلية التربية الاساسية والمشاركين في المؤتمر، وقال التميمي قد تكون هذه مشاركتي الاولى في مؤتمر علمي الكتروني ، وان هذا سيشكل مرحلة من مراحل التعليم الالكتروني الذي فرض في هذه الاجواء على المؤسسات التعليمية والتربوية أسلوباً جديداً من التعاطي مع الطالب والمجتمع ، وأثنى في ختام كلمته على جهود اللجان التحضيرية والاعلامية والفنية التي انتجت هذا النشاط العلمي .
وذكرت أ.د. ايمان عباس الخفاف عميدة كلية التربية الاساسية في كلمتها بعد التوجه بالشكر للسيد رئيس الجامعة ورئاسة قسم معلم الصفوف الاولى والسيدات والسادة المشاركين وكل من ساهم في انبثاق هذا المؤتمر ، الذي يعد خطوة أولى في مرحلة جديدة تشهدها البشرية من مراحل التعلم ، ألا وهي مرحلة التعلم الالكتروني ، ونأمل من هذا المؤتمر ان يخرج بمجموعة من المعالجات التي تعمل على تقديم الحلول الناجحة للمشاكل التي يعاني منها تلاميذنا .

وتضمن المؤتمر مشاركة 33 بحثاً توزعت على محاور، المشكلات التربوية التي تواجه المعلمين ، والمشكلات النفسية لتلاميذ الصفوف الاولى ، ودور القياس والتقويم في التعلم والتعليم ، وطرائق التدريس ودروها في تطوير العملية التربوية ، والجانب الفني واهميته لتلاميذ الصفوف الاولى ، والتعليم المبرمج في المرحلة الابتدائية ، ودور العلوم الاسلامية في التوعية الدينية للمدارس الابتدائية ، والاهتمام بالجانب الصحي لتلاميذ الصفوف الاولى ، واهمية التربية الرياضية للصفوف الاولى ، والاسهامات المتقدمة من قبل منظمات المجتمع المدني اتجاه المدارس الابتدائية.
وخرج المؤتمر بعدة توصيات اهمها ضرورة اقامة مثل هذه المؤتمرات العلمية لما لها من دور ايجابي في المساعدة على معالجة المشكلات النفسية والاجتماعية التي يعاني منها الطلبة، والتي تؤثر على المستوى العلمي ، ومواجهة المشكلات التربوية عن طريق دمج التعليم الإلكتروني واستخدام استراتيجيات التعليم الإلكتروني للمواد المقررة في التعليم والاهتمام بالتنمية المهنية المستمرة للمعلمين وخاصة في مجال توظيف تكنولوجيا والمعلومات والاتصال في العملية التعليمية، وتنويع مصادر المعرفة ، وحثّ المعلمين على استخدام التعليم الإلكتروني واستثمار شبكات التواصل الاجتماعي للتواصل مع طلبتهم لاسيما في الفترة الصيفية لمعالجة بعض المشكلات النفسية والتربوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق