جامعة القادسية

كلية القانون في جامعة القادسية بالتعاون مع كلية الحقوق بجامعة بتسبيرغ في أمريكا تقيم ندوة علمية إلكترونية حول التعليم المعكوس و مستقبل دراسة القانون

أقامت كلية القانون في جامعة القادسية بالتعاون مع كلية الحقوق /جامعة بتسبيرغ / الولايات المتحدة الامريكية ندوة علمية إلكترونية حول التعليم المعكوس و مستقبل دراسة القانون.

حاضر فيها الأستاذ الدكتور حيدر علاء حمودي معاون عميد كلية القانون جامعة بيتسبورغ / الولايات المتحدة الامريكية و أ.د.نظام جبار طالب عميد كلية القانون / جامعة القادسية .

تناولت الندوة امكانية زيادة الاعتماد على نظام التعليم المعكوس بنسبة 50-65% من المواد التدريسية في كليات القانون بعد انتشار جائحة كورونا..

تطرقت الندوة الى مفهوم التعليم المعكوس وهو نظام التعليم الذي يتعلم فيه الطالب المواد الأساسية من خلال قراءته المسبقة لكتب مختصة محددة واطلاعه على محاضرات مسجلة، أعدها الأستاذ مسبقاً، قبل حضوره الى قاعة الدرس.

يقضي الطالب الوقت في الصف في أنشطة وممارسات صممها الأستاذ لتعزيز فهم الموضوع من جانب الطالب. يُستخدم التعليم المعكوس في كليات العلوم و الهندسة و التجارة و الاقتصاد بشكل واسع في الولايات المتحدة.

ازداد استخدام التعليم المعكوس في كليات القانون في آخر 10 سنوات.بعض الباحثين تنبأوا بزيادة الاعتماد على نظام التعليم المعكوس بنسبة 50-65% من المواد التدريسية في كليات القانون بعد انتشار جائحة كورونا

تهدف الندوة الى ان التوجه نحو التعليم المعكوس يجري في هذا النظام بالسرعة التي تناسب الطالب نفسه (المرونة في التعليم) ويستلم الطالب ملاحظات و تعليقات على عمله مباشرة و فوراً (التقييم التكويني بدلا من التقييم التلخيصي) وزيادة اهتمام الطالب و مشاركته الفعالة في اجراءات التعليم (التعليم الفعال) ومساعدة الطالب الضعيف من قبل الطالب المتمكن (التعليم من خلال الفرق أو التفاوت في المستويات) وتجنب التكرارغير الضروري من قبل الاستاذ وسهولة استخدام نظام التعليم المعكوس افتراضياً او واقعياً.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

Facebook Twitter Telegram Linkedin YouTube

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى