جامعة الكفيل

رئيس جامعة الكوفة يشيد باجراءات جامعة الكفيل للامتحانات النهائية ويصفها بالتجربة الرائدة في مجال التعليم الالكتروني

اشاد رئيس جامعة الكوفة الاستاذ الدكتور ياسر لفته حسون بالاجراءات التي اتخذتها جامعة الكفيل في مجال الامتحانات النهائية الالكترونية كونها تجربة رائدة في مجال التعليم الالكتروني .
جاء ذلك خلال دخول السيد رئيس جامعة الكوفة للامتحانات الجارية في جامعة الكفيل ، في يومها الثاني والاطلاع على سير الامتحانات فيها.
 من جانبه رحب السيد رئيس جامعة الكفيل الاستاذ الدكتور نورس الدهان والسادة اعضاء مجلس الجامعة بجناب الاستاذ الدكتور ياسر لفته حسون رئيس جامعة الكوفة شاكرين له هذا الاهتمام.
وبينت الدكتورة نوال الميالي مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية للسيد الضيف استعدادات الجامعة للامتحانات النهائية مع شرح موجز عن المنصة المستخدمة في جامعة الكفيل والاتفاقيات التي ابرمتها الجامعة لتسريع اداء الامتحانات .
وفي الصدد ذاته اشادت الامم المتحدة باجراءات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لانجاح تجربة التعليم الالكتروني وعدم ضياع مستقبل الطلبة في ظل الضروف الصحية العالمية لجائحة كورونا.

جامعة الكفيل

يعد العمل المؤسساتي وخصوصاً التربوي منه من أهم عوامل نهضة الشعوب المتقدمة، وهو الذي أكدت عليه الشرائع السماوية، ومشروع جامعة الكفيل في النجف الأشرف أسس للمساهمة في بناء البنية التحتية للعراق العزيز، وبناء الإنسان، وتنمية المجتمع، وخدمة الإنسان فيه، وغرضها يتجلى في التعلم والتعليم والبحث عبر توفير بيئة دراسية محفزة للقدرات، وملاك تدريسي مؤهل، ومناهج دراسية تتوافق مع متطلبات سوق العمل، وتتناسب مع العمق التراثي والحضاري والديني للمجتمع العراقي، بالإفادة من جو العراق الجديد الذي يشجع المؤسسات التعليمية ويدعم حرية العلم والفكر. أسست بتاريخ 1/10 /2003م من قبل مؤسسة النجف الخيرية بعد تضافر جهود الكفاءات العلمية العراقية بعمل مؤسساتي أكاديمي يتناسب مع العمق التراثي والحضاري والديني للمجتمع العراقي، وقد أجيزت بموجب أمر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المرقم 187 في 2005/2/1، وبموجبه فإن الجامعة تمنح شهادة البكالوريوس على وفق الضوابط الوزارية، ولخريجيها الحق بمواصلة دراستهم العليا في العراق وخارجه، ولهم إشغال ما تؤهلهم له شهاداتهم الجامعية الأولية، انضم للجامعة (8437) طالباً وتخرج منها (4262) طالباً لغاية العام الدراسي 2018 - 2019 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق